top of page

أهمية اللبأ للمولود الجديد



يُصدَر اللبأ من ثدي المرأة الحامل في آخر فترة حملها وخلال أوّل أيّام بعد الولادة، وهو سائل لزج سميك وأصفر اللون. اللبأ غني بالأجسام المضادة والكربوهيدرات والبروتينات والقليل من الدهن. إنّه يليّن الأمعاء ممّا يساعد جهاز طفلك الهضمي على التخلّص من برازه الأولى. يعتبر اللبأ أوّل طعام لطفلك.


يعمل اللبأ عمل اللقاح إذ أنّه يحتوي على كمّيات مرتفعة من الأجسام المضادة (كالغلوبولين المناعي أ والغلوبولين المناعي ج) ممّا يحمي المولود الجديد من الجراثيم والبكتيريا. كما وأنّه غني بخلايا الدم البيضاء التي تساعد طفلك على محاربة الفيروسات. وبالإضافة الى ذلك يخلق اللبأ عازلاً يحمي الجهاز الهضمي من دخول اي مواد دخيلة اليه.


إنّ كمية اللبأ التي تُصدَر هي الكمّية التي يحتاج إليها طفلك ليتغذّى، ومن المستحسن أن ترضعي طفلك خلال أوّل أيّام حياته من 8 الى 12 مرّة يومياً حتى يستفيد بالكامل من منافع اللبأ.


يتحوّل اللبأ الى الحليب الناضج بعد أسبوع من ولادة الطفل، فيفتح لونه وتقل كمّية الأجسام المضادة، كما وأنّ كميته تزيد عن كمّية اللبأ.


اللبأ هو أفضل غذاء للمواليد الجدد والأطفال المولودة قبل أوانها، ولذلك يسمّى "بالذهب السائل" فهو يؤمّن للطفل كل الغذاء الذي يحتاج إليه خلال أوّل أيّام حياته.

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Commentaires


bottom of page