top of page

الختان: إجراؤه والشفاء منه



ستلدين صبياً! هذا ما قاله لك الطبيب. سيلد طفلك قريباً ممّا يضعك أمام قرار مهمّ: هل أختنه أم لا؟


يتأثر قرار بعض النساء بمعتقدات ثقافية ودينية أمّا البعض الآخر فيتركّز القرار على اتّزان حسنات وسيّئات هذه العملية.


ما هو الختان؟


لدى كل صبي منذ ولادته غلفة تغطّي عضوه الذكري، فالختان هو عملية تقتصر على إزالة هذه الغلفة.


لماذا يجرى الختان؟


يجرى الختان لعدة أسباب منها:

  • النظافة

  • المعتقدات الثقافية والدينية

  • غلفة ضيّقة يصعب سحبها

  • إلتهاب الحشفة أي إلتهاب البشرة تحت الغلفة.

كيف يجرى الختان؟


غالباً يجرى الختان خلال أوّل 10 أيّام من حياة الطفل. يحقن الطبيب مخدّراً في العضو الذكري لتخفيف الألم. يضع في ما بعد جهازاً يسمّى بالبلاستيبل حول العضو الذكري، فهذا الجهاز هو كناية عن حلقة تدخل تحت الغلفة وخيط مربوط حولها ليحبس الغلفة. تستغرق عملية الشفاء أسبوعاً. يضع الطبيب شاش على منطقة العملية لمنع الإحتكاك مع الحفاض.


سيشعر الطفل بالألم وقد يبكي في أثناء العملية.


كيف أهتم بعضو طفلي بعد الختان؟


بعد العملية من المهم أن تحافظي على نظافة المنطقة. أغسليها دائماً بمياه دافئة وصابون. لا تستعملي المناديل المعطّرة.


ضعي شاشاً على العضو لمنع الإحتكاك مع الحفاض. قد تلاحظين بقع من الدم على الحفاض وسيظهر ورم واحمرار في منطقة العملية لبضعة أيام.


في حال حصل نزيف أو إحمرار أو إلتهاب أو حرارة، وفي حال لن يبوّل طفلك طبيعياً إتّصلي بطبيبك فوراً.


تذكّري دائماً أنّه لا وجود لأي سبب طبّي لإجراء الختان، فهو لا يمنع انتقال الأمراض الجنسية. أطلبي نصيحة طبيبك أو طبيب الأطفال وتحدّثي مع زوجك عن هذا الموضوع لكي تتّخذا القرار الصحيح لمصلحة طفلكما.

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page